حِكـَايةُ " حُ ل ﻡْ " .!


هلوسات عقل مُزدحم .!
2010/02/28, 6:04 مساءً
Filed under: ● ع ب ثّ .!

 

.

.

.

 

عندي ثرثرة طويلة ,

 شيء قد بدأ في عملية قضم ما بـ داخل رأسي ..؟

أعيش صراعات شتى , حروب طاحنه تسكنني .!

طريق الجامعة البطحاء , الدائري , ثرثرتهم فوق رأسي …

 

.

.

.

 

حقيقة أرغب في أن أقوم بـ ضرب رأسي على الـ جدار وبعدها أتمنى أن أستفيق من هذا الإزدحام .؟

 

هوووووب .. استفاااقه لا أكثر🙂 .؟

 

.

.

 

تنتابني رغبة بـأن أُعيد تلك الكتابات التي كنت أتبادلها مع شخصٍ ما بـ طريقة غريبة جداً , لكنها كفيلة بـ تغيير ما أعانيه الآن ..!

فيما مضى كنت أحد الأشخاص الذين يخشون ترك اثر كتابي والسبب بعض المواقف المشهودة ، ذات مرّة قرأت قريبة لي مذكراتي ، مذكرات خاصة جداً بـ تحليلات وآراء تخصني أنا وحدي ،  حول الناس والأقارب والجيران والجدران ..!
ومنذ ذلك اليوم وصاعداً وبسبب التحقيق المبتذل الذي تعرضت له، غيرت لغة كتابتي  .!

قبل أن ينحرف مسار الحديث أعلاه إلى قصتي، أحيانا اكتب عدة سطور وانظر ، اشعر بالخجل من خربشاتي ثمّ أعيد التفكير ، حسناً هذه رسالة من عقلي الباطني، قد تكون حلقة من سلسلة طويلة بحاجة للنضوج، لا أحب الاحتفاظ بـ البوح طويلاً ، وبعد فترات زمنية متباعدة أجد أنني رميت هنا سطراً وهناك سطراً كانت ستبدو أجمل لو ابقيتها قليلاً في الفرن لتنضج – على رأي ماركيز – الذي ومرّة أخرى أخافني كثيرا عندما شبّه النص المكتمل بالأسد الميّت ، لذا يجب المحافظة على استمراره حتى النهاية.
أكتب أي شيء وكلّ شيء ، وبشكل عام انسانه تتنفس القراءة يفيدني تدوين ما أفكر به لكي أعاود قراءته والتفكير فيه بصورة مختلفة.

عندما انتقلت من مدينتي حاولت تسجيل مشاعري .. مشاعر الوداع والفراق , ودعتها وانتقلت إلى المدينة التي لا تنام ” الرياض ”  نيويورك على غفلة😛

المفاجأة كانت أنني ومنذ انتقالي إليها ومنذ أكثر من 15 سنه لم أتأقلم هُنا ..!

مدينة الرياض حقيقة هي مدينة الحزن ، الجميع هنا يملك روح مفترسة تنتظر الهجوم، لا أحد يتقبلك كما أنت ، استيقظ صباحاً وارتدي قناعك وسوّيه جيداً مع ملامحك .
لا يحق لك التبرم أو انتقاد التصرفات اللابشرية ، التصرفات اللااخلاقية التي تحصل أمامك ، لا تملك سوى الانخراط ، الانخراط في كل ذلك وحده ما يمنحك السكينة.

لكن سؤالي هنا , هل تنتابكم هلوسات غريبة ..! خلال القراءة والمذاكرة كنت التفت ناحية نوتة صغيرة اكتب فيها اقتباسات لا تنتمي ، أغاني ، نداءات من خارج الغرفة ، اخبار تلفزيون قد أبحث عن شخصياتها لاحقاً وباء ينتشر بهدوء وتقع المدن المزدحمة فريسة له.

هناك كلمات نقولها في اليوم أكثر من مئات المرّات ، وكلمات أخرى لا تتردد إلا في المواسم ،

استمرار ترديد تلك الكلمات قد يجلب لي تساؤلات غريبة فيما لو اقتحم أحد صمت الغرفة.

……..

والآن انظروا إلى أين أخذتني الكتابة، وأدرك أيضاً خوف الذين لا يكتبون لأن الكتابة تفتح صناديق باندورا ، تفتح الأبواب المقفلة جيداً ، تحرض الذاكرة وتسبب المغص.

 

 

.

.

.

 

ذات انهياااار:'(



لـ / هـمْ .؟
2009/12/05, 8:19 مساءً
Filed under: ● ع ب ثّ .!

حين تُحيطني هواجس خيوطها متشعبة , تلتف على خاصرتي , وتكون من نسل إبليــس .!
وبصيصُ النور يُصارِعه ..!
أثقُ وقتها أنّ الصراع سـ ينتهِي حتماً بـ فوزِ أحدهما .!
فـ إما أن تغلبني شَياطين شُكوكي وظَني ..
وإما أن أبقَى حبيسة ذلك النورِ الخافتْ .؟

.
.

ألمْ .. تعبْ .. وسيلٌ موجع من الدموعْ .. سهرْ .. أرقْ .!
أترنحُ بين فقدانِ القوى على انحدارٍ يجتذبني بـ عدم تصديقِ ما رأتهُ عيناي ..!

.
.

اتخذت منهاجَ الصبرِ عوناً لي لـ يطعمني يوم شتاءٍ جائعْ .!
فـ مبدأُ التجاهُل ديدنُ كلِ من لا يجد شفاءً لـ استفهاماتي المتكَررة ..؟
التي قد لا يجدون لها حلاً حِيال خطأٍ قد ارتكبُوه همْ ..!

.
.

قد أكون تلك الأنثى السَاذجة بـ نظرهم ..؟
لايهُم ..!
فـ براكينُ قلبي ثـَـاااائرَة …
وقد لايصلحُ العطارُ ما أفسَده الدّهــر ..؟

.
.

وَ مازلْت أُجيــدُ تملقَ الأعــذارِ لهمْ ..!



يـَا ذاك الـّ بيــْــت ..!
2009/11/13, 8:03 مساءً
Filed under: ● ع ب ثّ .!

.
.
.

 


حينما تعصف بِي عوآصف الزمن …!

أعود بـ ذاكرتي للـ ورآء .. لـ أجد بعضاً من رُكام شوق وحنين ..

لم يتلاشيا مع مرور الزمن  ..!

لـ أرسم بسمة شـوق ‘ تنمو في مرتع الـ ألم ..

في تِلك الزوايا .. جلست يوماً هُنآك .. كُنت مختلفه تماماً ..

كنت كما ينعتونني بـ ‘ طفله ‘ ..

جلست بـ قلب يحلم بـ غدٍ مليء بـ الحلوى الحمراء , الخضراء , ولا أنسى الحلوى الزرقاء اللذيذة والتي كانت من أحدهم ..!

يآه لو أعود لـ تِلك الزاوية ..:/

لـ أخبرها كم كتنت محقة .. حينما قالت ‘ سنكبر يوماً ‘..!

لكن هل ستعود زوايا ذلك البيت ..؟

ليته يعلم كم أحنّ لـ تلك الأيام ..

أحنُّ اليه ..

بـ حجم أحلامي وبـ حجم السماء ..!

أشتآق إليه ..

نوافذ بـ شباكٍ حديدي أسود .. وبابٌٌ بُني ..!

هناك أنـــا .. سأحيا هُناك ..!

.
.
.



أنْهاهَا الـّ ‘ مزاج ‘ كـَ العادَة ..!
2009/10/22, 8:45 صباحًا
Filed under: ● ع ب ثّ .!

.

.

.

 

في الأيام التي تبدأ فيها صباحاتنا كما لا نريد، هناك متسع من فرح يمكننا أن نغدقه على أرواحنا .!

هكذا بدأ صباحي اليوم ، استيقظت باكرا رغم آلام جسدي ، و صوتي الذي اكتشفت بحته المؤلمة والذي كان كله بسبب جلوسي ليلة أمس مع الآنسة ” منور ” في العراء وتبادل الأحاديث التي سببت لي الأرق ولم أستطع النوم بعدها ..!

تناولت فطوراً مختلفاً .. بعدها مارست قليلاً من الكتابة.. قرأت جريدة الصباح .. و قررت أن أبدأ بـ كتابة أول مدونة في بيتي الجديد .. قد لا يقرؤها الكثيرون ، لكني سـ أعلقها على حبل الغسيل ، قد تفرح بها الشمس .. و قد يداعبها نسيم الصباح ..!

اليوم ، و أنا أكتب أول مدونة لي .. أحس أن زاويتي بعيدة جداً عن أنظار العالم ، قد تقع عليها العيون مصادفة فـ تقرؤها ، أو تتخطاها عابرة إلى زوايا أخرى …

ولأني أحتاج لـ ” الثرثرة ” أحياناً ..!

فـ ليسَ هناك أجمل من أن تجد مكاناً تحلق الأرواح إليه حينما  تهربُ .! 🙂

.

.

.

أممم لا أعرف كيف أُنهي حديثي هذا .. لكن الـ مزاج يقول لي اصمتي ..!

 

 

.

.

.